1) صحابيٌ كانت أمُه كافرة فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: ادع الله أن يهدي أمي ، فدعا لها رسول الله فأسلمت. من هذا الصحابي ؟ a) أبو هريرة رضي الله عنه . b) أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه . c) أبو موسى الأشعري رضي الله عنه . d) عمرو بن العاص رضي الله عنه . 2) حقوق الوالدين عظيمة ومتعددة ، اختاري مما يلي ما ترين أنه من حقوق الوالدين : a) طاعة أوامرهما واجتناب معصيتهما في غير معصية الله . b) الابتعاد عن لومهما أو تقريعهما: وذلك في حال صدر منهما أيّ عمل لا يرضي ابنهما . c) عدم السلام عليهما عند الدخول عليهما بحجة انه يراهما يوميا ولا حاجة لتكرار السلام . d) تذكيرهما بالله دائماً: وذلك من خلال تعليمهما كلّ ما يجهلانه من أمور الدّين، بمنتهى اللطف، والإشفاق . e) التطلُق لهما: وذلك من خلال مقابلتهما بالوجه البشوش والتّرحاب بهما، والابتعاد عن العبوس وتقطيب الجبين . 3) برّ الوالدين بعد موتهما يكون بالدعاء وطلب المغفرة لهما، وتنفيذ وصيتهما ووصل أرحامهما . a) صواب b) خطأ 4) طريقة التعامل مع كبير السِّن لها خصوصيتها، ومن الأمور التي ينبغي أن نراعيها عند التعامل مع الوالدين الكبيرين : a) إشغال الوالد المُسن بما يَنفعه عند ربِّه، بإسماعه القرآن الكريم ، وترغيبه في ذِكر الله تعالى قدر الاستطاعة . b) إشعار الوالدين المُسِّنين بالحنان والرعاية والعطف، لحاجتهما لذلك . c) عدم مشاركتهما في مايدور حولهما . d) التحدُّث مع الوالدين المُسِّنيِن ومع مَن حوله بصوت مسموع ، لقصور سمعهما وبصرهما . 5) كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضي الله عنه إِذَا أَتَى إلَيْهِ القادمون من الْيَمَنِ سَأَلَهُمْ أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ حَتَّى أَتَى عَلَى أُوَيْسٍ فَقَالَ أَنْتَ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ؟ قَالَ:نَعَمْ قَالَ مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ.قَالَ:نَعَمْ قَالَ فَكَانَ بِكَ بَرَصٌ فَبَرَأْتَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ.قَالَ:نَعَمْ قَالَ لَكَ وَالِدَةٌ.قَالَ:نَعَمْ.قَالَ:سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِﷺ يَقُولُ:((يَأْتِي عَلَيْكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ كَانَ بِهِ بَرَصٌ فَبَرَأَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ لَهُ وَالِدَةٌ هُوَ بِهَا بَرٌّ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ فَإِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ فَافْعَلْ)) فَاسْتَغْفِرْ لِي.فَاسْتَغْفَرَ لَهُ......" رواه مسلم . موضوع القصة يدل على أن بر الوالدين سبب : a) لتفريج الهموم والغموم . b) لإجابة الدعوة . c) لسعة الرزق . d) للبركة في الذرية . 6) في قصة الثلاثة الذين آواهم المبيت إلى غار فأغلق عليهم وفيها قال فيها رسول اللهﷺ : ((... فَقَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ اللَّهُمَّ كَانَ لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ وَكُنْتُ لَا أَغْبِقُ قَبْلَهُمَا أَهْلًا وَلَا مَالًا فَنَأَى بِي فِي طَلَبِ شَيْءٍ يَوْمًا فَلَمْ أُرِحْ عَلَيْهِمَا حَتَّى نَامَا فَحَلَبْتُ لَهُمَا غَبُوقَهُمَا فَوَجَدْتُهُمَا نَائِمَيْنِ وَكَرِهْتُ أَنْ أَغْبِقَ قَبْلَهُمَا أَهْلًا أَوْ مَالًا فَلَبِثْتُ وَالْقَدَحُ عَلَى يَدَيَّ أَنْتَظِرُ اسْتِيقَاظَهُمَا حَتَّى بَرَقَ الْفَجْرُ فَاسْتَيْقَظَا فَشَرِبَا غَبُوقَهُمَا اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَفَرِّجْ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ فَانْفَرَجَتْ شَيْئًا.. )) رواه البخاري ومسلم الشاهد من القصة أن بر الوالدين سبب : a) لتفريج الهموم والغموم . b) لدخول الجنة . c) لطيب العيش . 7) تخصيص بر الوالدين عند الكبر بالذكر - وإن كان برّهما واجباً على كلّ حال - لشدّة حاجتهما إليه؛ ولضعفهما عن القيام بكثير من مصالحهما. a) صواب b) خطأ 8) نداء والديك المتكرر لـ " اسمك " دون باقي إخوتك دليل برك وعلامة رضا لقلبيهما عنك. a) صواب b) خطأ 9) من صور العقوق التي يغفل عنها الكثير من الناس ويحسبها ليست من العقوق : a) العبوس وتقطيب الجبين أمامهما . b) الانشغال بالهاتف عند لقائهما . c) السعي في حاجتهما . d) رفع الصوت عليهما . 10) كرر النبي ﷺ في الحديث الدعاء على من قصر في حق والديه في الكِبر بقوله " رغم أنفه" ومعناها: a) لصق أنفه بالرغام (التراب ) أي : ذل وخاب وخسر . b) نظف أنفه بالتّراب . c) أجبر على فعل شيء . d) جلس على التراب .

* بر الوالدين

Theme

Options

Leaderboard

Switch template

Interactives

Restore auto-saved: ?